جــامعــة طنطــا
اهلا بك عزيزى الزائر فى منتدى جامعه طنطا اذا كنت عضو غير مسجل نتمنى منك التسجيل والمشاركه فى المنتدى اما اذا كنت مسجل فتفضل بالدخول

مع تحيات / ادارة المنتدى

جــامعــة طنطــا

منتـــــــــــــــدى اســـــــــــــــــــــلامى علمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخولجروب جامعه طنطا fb
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
محرك بحث جامعه طنطا
بحث مخصص
اخبر صديقك عن موقعنا
المواضيع الأخيرة
» Mobile applications developer (Urgently required
الثلاثاء مارس 27, 2012 7:29 pm من طرف Muhammed Badr

» محاضره 1 animal taxonomy حيوان فرقه اولى
الأحد أكتوبر 09, 2011 11:55 pm من طرف Almashad

» أريد المقدرة على تدريس الرياضيات بالإنجليزية
الأربعاء يوليو 13, 2011 10:44 pm من طرف foton

» عارف تقول ايه للى جرحك ؟؟؟
الأربعاء يونيو 01, 2011 8:18 pm من طرف sun shine

» لعبه الاهلى والزمالك
الأحد مارس 06, 2011 4:05 pm من طرف عاشق سراب

» مراجعات مجانيه لكل الكليات جامعه طنطا والمنصوره وكفر الشيخ
الخميس ديسمبر 02, 2010 1:32 pm من طرف عبقرينو

» الدنيـا يا نـاس مش سـاقية ... !!
الخميس نوفمبر 11, 2010 11:41 pm من طرف sun shine

» الى طلبة كلية التربية جميع الشعب
السبت أغسطس 07, 2010 12:45 am من طرف sun shine

» مفااااااااااااااااااجأة لكل الناس
الجمعة يوليو 09, 2010 10:34 pm من طرف دكتور حازم

» مفااااااااااااااااااجأة لكل الناس
الجمعة يوليو 09, 2010 10:33 pm من طرف دكتور حازم

» طلب مساعدة عاجلة
الجمعة يوليو 02, 2010 11:51 pm من طرف محمد احمد الغزاوي

» اول مره على المنتدى؟
الإثنين يونيو 14, 2010 2:37 pm من طرف كنده

كليات جامعه طنطا
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Ir0nMaN
 
Dr:Ahmed Megahed
 
comeback
 
fokkak menny
 
sun shine
 
MR bad guy
 
الكوتش
 
moonhell
 
احمدغريب
 
محمد عبد القوى
 
سحابة الكلمات الدلالية
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 251 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو mos3fer2013 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 4743 مساهمة في هذا المنتدى في 695 موضوع
عدد زوار الموقع

.: عدد زوار المنتدى :.

المتواجدون بأعلام دولهم

شاطر | 
 

 انواع النشااط الرياضى,,,,,,,,

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد الصناديلى
عضو جديد
عضو جديد


ذكر عدد الرسائل : 14
العمر : 25
العمل/الترفيه : كرة اليد
البلد : طنطا
نقاط : 37
تاريخ التسجيل : 30/10/2009

مُساهمةموضوع: انواع النشااط الرياضى,,,,,,,,   الجمعة أكتوبر 30, 2009 10:24 pm

أهداف النشاط الداخلى:
- إتاحة الفرصة لكل تلميذ فى المدرسة لتنمية مهاراته التى اكتسبها فى درس التربية الرياضية.
- إتاحة الفرصة للتلاميذ لتحسين الأداء وتثبيته فى الأنشطة المختلفة.
- استغلال وقت الفراغ بطريقة مثمرة.
- تكسب التلميذ الانتماء للمجموعة.
- تكسب التلميذ الروح الرياضية فى "الفوز أو الخسارة".
- تنمى الطموح وتحقيق النجاح.
- تنمى الشخصية "الاستقلالية والقيادة".
- الكشف عن مواهب التلاميذ الرياضية.
- التقارب بين الأسرة والمدرسة وأولياء الأمور. (28-239)
مميزات النشاط الداخلى:
من أهم المميزات التربوية للنشاط الداخلى بالإضافة إلى أنه جزءاً مكملاً للمنهاج
كما تذكر ليلى زهران ما يلى:
- يتيح النشاط الداخلى فرصة التعلم عن طريق الممارسة العملية فيكتسب التلميذ المهارات الحركية ويتعلم قواعد وقوانين اللعبة ويمارس الناحية الاجتماعية ويشارك فى مواقف مشحونة بالانفعالات والتى تشابه إلى حد كبير المواقف الحياتية الواقعية.
- يتيح النشاط الداخلى فرصة لكل تلميذ أن يشترك إشتراكاً إيجابياً فى النشاط المحبب إلى نفسه والذى يناسب قدراته وأن يحقق فيه النجاح والتقدم ويتمتع بمزاياه من لذة الفوز ومرارة الهزيمة.
- يتيح النشاط الداخلى للأفراد فرص اكتشاف مجالات جديدة واكتساب خبرات لم يسبق لهم أن طرقوها.
- عادة ما يدير النشاط الداخلى التلاميذ أنفسهم بتوجيه وإشراف المدرس ولذلك تتيح المشاركة فى هذا النشاط فرص التدريب على القيادة والتبعية. (23- 157، 158)
ومما سبق يتضح أهمية النشاط الداخلى حيث يعتبر مكملاً لبرنامج دروس التربية الرياضية وأحد أهم النشاطات التى تتم داخل المدرسة حيث يتيح للمتعلم فرصة كبيرة على التدريب على الأنشطة التى تم تعلمها فى دروس التربية الرياضية إلى جانب الكشف عن المواهب الرياضية.

النشاط الخارجى:
يعبر مفهوم النشط الخارجى عن مجموع الأنشطة التى تمارس خارج أسوار المدرسة، ولا تقتصر هذه الأنشطة على مجرد المنافسات والبطولات التى تشترك فيها المدرسة خارج أسوارها وإنما على أى نشاط بدنى – رياضى – ترويحى تقيمه المدرسة خارج أسوارها كالرحلات والمعسكرات والأيام الرياضية مع مدارس أخرى كما أن مفهوم النشاط الخارجى يسرى على برنامج المسابقات بين المدارس الذى تنظمه إدارة التعليم أو منطقة التعليم المحلية التابع لها المدرسة. (10-120)
ويختلف مفهوم الأنشطة الرياضية الخارجية بالمدرسة من فرد إلى آخر ومن دولة إلى أخرى ففى أغلب الدول العربية يعرفونها بأنها أنشطة اختيارية من حق أكبر عدد من التلاميذ
"أى كان مستواهم الرياضى" ممارستها بعد انتهاء اليوم المدرسى إما داخل المدرسة
أو خارجها لشغل أوقات فراغهم بنشاط نافع يهدف إلى اتساع قاعدة مزاولة الرياضة وتحقيق النمو البدنى والصحى والعقلى والنفسى للتلاميذ أما فى جمهورية مصر العربية جرى العرف على استخدام مفهوم المنافسات الرياضية بين المدرسة كوحدة والمدارس الأخرى ويشترك فيها التلاميذ الموهوبين والممتازين رياضياً، وترى ناهد محمود سعد ونيللى فهيم أن مفهوم النشاط الخارجى من وجهة نظر الدول الغربية هو المفهوم الأكثر فائدة لأن هدف الممارسة الهام والضرورى فى وفتنا الحالى هو توسيع القاعدة الرياضية ثم يأتى بعد ذلك الدور فى اختيار الممتازين والموهوبين رياضياً لتمثيل مدرستهم ثم محافظتهم وأخيراً دولتهم.
(28-240، 241)
وترى ليلى زهران أن النشاط الخارجى نشاط مكمل لمنهاج التربية الرياضية بالمدرسة ويختص بالممتازين فى الأداء الرياضى ويتيح المنهاج المطور للتربية الرياضية للمتميزين من الطلاب بدءاً من الصف الرابع لمرحلة التعليم الأساسى أن يتم تدريب الطلاب وفقاً لبرنامج تدريبى مخطط لكل نشاط على حده يشارك فيه ذوى القدرات المهارية الخاصة، بواقع (3) مرات على الأقل أسبوعياً وتحت إشراف قيادة متخصصة فى تدريب النشاط الممارس لمساعدة المتعلم على رفع مستوى قدراته وأدائه استعداداً للتنافس فيه وفقاً للخطة الرسمية للمنافسات التى تعدها الإدارات المتخصصة بالأنشطة الرياضية خارج الجدول.
(13 – 159)
وتتبنى كلاً من ناهد محمود سعد، نيللى فهيم المفهوم التالى للنشاط الخارجى على أنه أنواع متعددة من الممارسات الرياضية الاختيارية المنظمة والهادفة والتى تطبق داخل المدرسة أو خارجها بعد انتهاء اليوم الدراسى، ويشترك فيها أكبر عدد من التلاميذ بغض النظر عن مستواهم الرياضى بهدف توسيع قاعدة مزاولة الأنشطة الرياضية، وتحقيق النمو البدنى والعقلى والنفسى للتلاميذ، أما النظام المطبق حالياً فى مدارسنا فيمكن تعريفه بأنه:
" أنواع متعددة من المنافسات الرياضية للممتازين رياضياً والتى تشترك فيها المدرسة كوحدة مع مدارس أخرى سواء كان بصورة رسمية أو حبية ".

والأنشطة الرياضية الخارجية بهذا المعنى تعنى أنها أنشطة مكملة لمنهج التربية الرياضية بالمدرسة، وهذا جيد فى حد ذاته ولكنها تختص بالممتازين والموهوبين فى الأنشطة الرياضية المختلفة، فهى بالتالى أنشطة تنافسية تتبارى وتتنافس بها المدرسة مع مدارس أخرى من نفس السن، وغالباً نفس الجنس، وفق قواعد وشروط محددة سلفاً من قبل وزارة التربية والتعليم. (28 – 241 ، 242)

مميزات النشاط الخارجى:
- الارتفاع بمستوى الأداء الرياضى.
- تعلم قوانين الألعاب وخطط اللعب.
- التعرف على طرق فنية جديدة فى الأداء ومقارنتها بالطرق المستخدمة واستنباط طرق جديدة لرفع مستوى الأداء.
- تحقيق النمو البدنى والصحى والعقلى والنفسى والمحافظة عليه.
- تحقيق النمو والتكيف الاجتماعى.
- ممارسة الأسلوب الديمقراطى فى الحياة.
- التدريب على القيادة وحسن قضاء وقت الفراغ.
- تنمية النضج الانفعالى وتطوير العادات والسلوكيات المختلفة. (23 – 160)

عيوب النشاط الخارجى:
بالرغم من المميزات السابق ذكرها للنشاط الخارجى. إلا أنه له عدد من العيوب منها:
- الاهتمام بالقيم الزائفة (كالفوز أكثر من القيم التربوية).
- الاهتمام بالفرق المدرسية على حساب برنامج الدرس وبرنامج النشاط الداخلى.
- الاهتمام والدعم للنجوم والأبطال الرياضيين وإهمال غيرهم.
- التواء القيم التربوية فى المدرسة مثل إعفاء الفرق من حضور الدروس أثناء اليوم الرياضى.
- المغالاة فى المنافسات وتقدير قيمتها.
- اشتراك الفرق غير الناضجة فى المنافسات.
- تعرض الأفراد لخطر الإجهاد الزائد.
ومن الجدير بالذكر أن مختلف العيوب السابقة لا ترجع إلى النشاط الخارجى فى حد ذاته، إنما إلى القائمين على تنظيم هذا النشاط ونظريتهم غير التربوية للأمور مما يتطلب أن يقوم بتوجيه وتنظيم هذا النشاط قيادات تربوية مدربة. (23 – 160)
أهداف النشاط الخارجى:
من أهم الأهداف التى يحققها النشاط الخارجى، ما يلى:
- إتاحة الفرصة للتلاميذ الممتازين فى الأنشطة الرياضية لتمثيل مدرستهم فى المنافسات الرياضية التى تنظمها المنطقة التعليمية أو على مستوى الجمهورية.
- مساعدة التلاميذ على تحقيق مستوى البطولة وإلحاقهم بالأندية الرياضية.
- استكمال تحقيق خطة التربية الرياضية المدرسية. (28 – 242)
الإمكانات الرياضية:
عرفتها هدى حسن على الحاجة بأنها: " كل ما تقدمه المدرسة من مبانى ومساحات وملاعب وأجهزة ثابتة ومتحركة وأدوات لتساعد على حسن إخراج برنامج التربية الرياضية".
(29 – 9)
ومن خلال هذا التعريف الذى يوضح أن الإمكانات هى كل التسهيلات التى تقدمها المدرسة بهدف إخراج برنامج التربية الرياضية بصورة جيدة وعلى ذلك لا يمكن لبرنامج التربية الرياضية فى المدرسة أن ينفذ بصورة جيدة ومرضية مهما بلغ من الجودة فى البناء والتصميم ما لم يتوافر له المناسب من الإمكانات من حيث الكم والنوع، وعلى ذلك فالمدرس الذى يبنى درس التربية الرياضية دون الأخذ فى الاعتبار كم ونوع الإمكانات بما تضمنه من مساحات ومبانى وأدوات وأجهزة وغيرها من التسهيلات التى تتيحها المدرسة هو مدرس يتجاهل أحد أهم المبادئ للتصميم التعليمى الجيد والتى تسمى المدخلات التعليمية.
وتوفير الإمكانات الرياضية أمر ضرورى وحيوى ومن أهم المشكلات التى تعيق تقدم القطاع التعليمى فى المجال الرياضى قلة المساحات المخصصة للملاعب والمنشآت الرياضية وحمامات السباحة على جانب قلة الأدوات والأجهزة الرياضية. (6 – 17)
والشخص الواعى هو الذى يدرس الإمكانات الموجودة أو التى يمكن الحصول عليها بالفعل من حيث الوفرة والجودة ثم يضع البرنامج المناسب الذى يمكن تنفيذه باستخدام هذه الإمكانات مع مراعاة العمل على الاستفادة منها كلها استفادة كاملة، وبهذه الطريقة يمكن استغلال مساحة معينة. فمثلاً لأكثر من لعبة ولأكبر عدد من الأفراد أو الجماعات ولأطول مدة ممكنة، كما يمكن وضع جدول زمنى لاستخدام هذه المساحة وبذلك يتحقق أكبر قدر من الفائدة المنشودة للبرنامج الموضوع. (8 – 43 ، 44).
إن توفير الإمكانات وحسن استخدامها من العوامل المؤثرة فى تقدم الدول وتطورها لما لها من أثر استثمارى فى إنماء طاقات الأفراد والجماعات، ويظهر ذلك واضحاً فى المجال الرياضى حيث تؤثر الإمكانات فى نجاح برامج الأنشطة الرياضية وتحقيق أهدافها.
وفى أمريكا أشارت جمعية بنوك الاستثمار حديثاً إلى مدى اتساع إمكاناتها الرياضية بالمدارس من منشآت رياضية وصالات تدريب وملاعب وحمامات سباحة وإمكانات وتسهيلات أخرى للتربية الرياضية وذلك ضماناً لانتشار برامج التربية الرياضية فى المدارس الأمريكية على اختلاف أنواعها. (6 – 17)
وتشير أحلام مصطفى مصطفى أنه حتى يتسنى لأى مجال تعليمى فى المنهج الدراسى أن يحقق أهدافه، لابد من توفر تسهيلات مناسبة وملائمة ومنشآت كافية. وكما أن الإمكانات والأماكن المناسبة مطلوبة لتحقيق التعليم الناجح فى التربية الرياضية. إن نقص مراكز التعليم المناسبة وأماكن الملاعب من أسباب وجود برامج رديئة فى التربية الرياضية فى أنحاء البلاد، وهذا لا يعنى أن البرامج الجيدة لا يمكن تنفيذها مع الإمكانات المحددة والتى تظهر بجلاء أنها غير كفء، إنما يعنى أنه على الأرض يمكن توافر الأرض الفضاء الكافية لتعليم الطلاب بطريقة فعالة. (6 – 34)


منقول للفائده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
انواع النشااط الرياضى,,,,,,,,
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جــامعــة طنطــا :: كليات جامعه طنطا :: كليه التربيه الرياضيه-
انتقل الى: